الإسلام والحياة

لنجعل العالم يعرف الإسلام بمفهومه الراقي للحياة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلاً بكم في منتدى الحياة والإسلام
يداً بيدٍ لنري العالم أجمع الأخلاق الرفيعة للمسلم
المسلمون إخوة وإن اختلفوا

شاطر | 
 

 كيف كان أهل البيت (ع) يقضون عيد الفطر؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رامي
Admin


عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 08/07/2011
العمر : 38

مُساهمةموضوع: كيف كان أهل البيت (ع) يقضون عيد الفطر؟   الثلاثاء أغسطس 30, 2011 2:28 pm

جرت عادة كثير من الناس على الاستعداد والتهيؤ للأعياد كعيد الفطر وغيره من الناحية الشكلية والظاهرية المادية فتراهم منهمكين قبل العيد بأيام وربما أسابيع في تحضير الثياب الجديدة والطعام الشهي والحلوى اللذيذة والزينة الفاخرة وغيرها من المظاهر الإحتفالية الدنيوية اللهوية مع غفلتهم عن الأبعاد المعنوية والجوائز الأخروية التي أعدها اللَّه تعالى للصائمين والقائمين والذاكرين والداعين والمتصدقين والمجاهدين والمخلصين الذين يستقبلون العيد وجلين خائفين من عدم قبول أعمالهم ومتهمين أنفسهم بالتقصير في أداء واجب الشكر لخالقهم المنعم المفضل عليهم الذي لا تعد نعماؤه ولا توصف آلاؤه وهذا ما جرت عليه سيرة النبي وأهل بيته الأطهار الأئمة الأبرار صلوات اللَّه عليه وعليهم في الإعداد والإستعداد لعيد الفطر السعيد فقد روي عن الإمام الحسن بن علي عليهما السلام أنه نظر إلى الناس يوم الفطر يضحكون ويلعبون، فقال لأصحابه والتفت إليهم: إن اللَّه عزّ وجلّ خلق شهر رمضان مضماراً لخلقه، يستبقون فيه بطاعته ورضوانه، فسبق فيه قوم ففازوا، وتخلّف آخرون فخابوا، فالعجب كل العجب من الضاحك اللاعب في اليوم الذي يثاب فيه المحسنون ويخسر فيه المقصرون، وايم اللَّه لو كشف الغطاء لشغل محسن بإحسانه ومسي‏ء بإساءته عن ترجيل شعر وتصقيل ثوب.

وفي المقابل يُبشّرنا الرسول الأكرم (ص) بالجائزة الكبرى التي أعدها اللَّه لعباده الصائمين القائمين قائلاً: إذا كانت ليلة الفطر سميت تلك الليلة ليلة الجائزة فإذا كانت غداة الفطرة بعث اللَّه عزّ وجلّ الملائكة في كل البلاد فيهبطون إلى الأرض فيطوفون على أفواه السكك فينادون بصوت يسمعه جميع من خلق اللَّه إلا الجن والأنس فيقولون يا أمة محمد أخرجوا إلى ربكم رب كريم يعطي الجزيل ويغفر العظيم فإذا برزوا إلى مصلاهم يقول اللَّه عزّ وجلّ: يا ملائكتي ما جزاء الأجير إذا عمل عمله؟ فتقول الملائكة إلهنا وسيدنا جزاؤه أن توفيه أجره قال: فيقول عزّ وجلّ: فإني أشهدكم ملائكتي أني قد جعلت ثوابهم عن صيامهم شهر رمضان وقيامهم رضائي ومغفرتي.

ويقول جلّ جلاله: يا عبادي سلوني فوعزتي وجلالي لا تسألوني اليوم شيئاً في جمعكم لآخرتكم إلا أعطيتكم ولدنياكم إلا نظرت لكم وعزتي لأسترن عليكم عثراتكم ما رأيتموني وعزتي لا أخزينكم ولا أفضحنكم بين يدي أصحاب الخلود انصرفوا مغفوراً لكم قد أرضيتموني فرضيت عنكم فتعرج الملائكة وتستبشر بما يعطي اللَّه عزّ وجلّ هذه الأمة إذا أفطروا من شهر رمضان.

فلكي نكون أهلاً لهذه البشارة والجائزة الإلهية ما علينا إلا اتباع النبي (ص) وأهل بيته (عليهم السلام) في التهيؤ المعنوي والروحي لليلة الفطر ويومه المباركين ولذلك سنستعرض بعض الروايات التي تبين كيفية إحيائهم (عليهم السلام) لهذه المناسبة المجيدة:

1- إحياء ليلة الفطر بالعبادة:

أ - روي عن النبي صلى اللَّه عليه وآله قال: من أحيا ليلة العيد لم يمت قلبه يوم تموت القلوب.

ب - روي أن أمير المؤمنين (ع) كان لا ينام في السنة ثلاث ليال: ليلة ثلاثة وعشرين من شهر رمضان، ويقول: إنها الليلة التي يرجى أن تكون ليلة القدر وليلة الفطر ويقول: في هذه الليلة يعطى الأجير أجره وليلة النصف من شعبان يقول: في هذه الليلة يفرق كل أمر حكيم وهي ليلة يعظمها المسلمون جميعاً وأهل الكتاب.

2- الإحتفال بعيد الفطر:

حقيقة العيد عند أمير المؤمنين (ع): قال الصادق (ع): خطب أمير المؤمنين (ع) بالناس يوم الفطر فقال: إن يومكم هذا يوم يثاب فيه المحسنون ويخسر فيه المسيؤون وهو أشبه يوم بيوم قيامتكم فاذكروا بخروجكم من منازلكم إلى مصلاكم، خروجكم من الأجداث إلى ربكم واذكروا بوقوفكم في مصلاكم وقوفكم بين يدي ربكم، واذكروا برجوعكم إلى منازلكم مصيركم في الجنة أو النار، واعلموا عباد اللَّه أن أدنى ما للصائمين والصائمات أن يناديهم ملك في آخر يوم من شهر رمضان ابشروا عباد اللَّه فقد غفر لكم ما سلف من ذنوبكم فانظروا كيف تكونون فيما تستأنفون.

ب الإفطار قبل الخروج من البيت: ففي الجعفريات: باسناده عن جعفر عن آبائه عن علي (عليهم السلام): أن النبي (صلى اللَّه عليه وآله) كان إذا أراد أن يخرج إلى المصلى يوم الفطر كان يفطر على تمرات أو زبيبات.

وعن زرارة بن أعين، عن أبي جعفر (ع) قال: كان أمير المؤمنين صلوات اللَّه عليه لا يخرج يوم الفطر حتى يطعم ويؤدي الافطار أي الفطرة.

ج التكبير عند الخروج إلى الصلاة: كان النبي (صلى اللَّه عليه وآله) يخرج يوم الفطر والأضحى رافعاً صوته بالتكبير. وكان (صلى اللَّه عليه وآله) يكبر يوم الفطر من حين يخرج من بيته حتى يأتي المصلى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو علي



عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 12/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: كيف كان أهل البيت (ع) يقضون عيد الفطر؟   الثلاثاء أغسطس 30, 2011 2:58 pm

أعاده الله على الجميع بالصحة والخير والعافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سارة



عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 18/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: كيف كان أهل البيت (ع) يقضون عيد الفطر؟   الجمعة سبتمبر 09, 2011 6:56 pm

بارك الله بكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الزهرة العطرة



عدد المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 13/07/2011
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: كيف كان أهل البيت (ع) يقضون عيد الفطر؟   الأحد سبتمبر 11, 2011 6:38 pm

يوم ملقاك يا مولاي هو العيد الأكبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيف كان أهل البيت (ع) يقضون عيد الفطر؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الإسلام والحياة :: منتدى الحوار الديني :: القلم الحر-
انتقل الى: