الإسلام والحياة

لنجعل العالم يعرف الإسلام بمفهومه الراقي للحياة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلاً بكم في منتدى الحياة والإسلام
يداً بيدٍ لنري العالم أجمع الأخلاق الرفيعة للمسلم
المسلمون إخوة وإن اختلفوا

شاطر | 
 

 الحث على الاستخارة والترغيب فيها والرضا والتسليم بعدها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو علي



عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 12/07/2011

مُساهمةموضوع: الحث على الاستخارة والترغيب فيها والرضا والتسليم بعدها   الجمعة سبتمبر 23, 2011 2:22 pm

- عن الصادق عليه السلام أنه قال: يقول الله عز وجل " من شقاء عبدي أن يعمل الاعمال ولا يستخير بي.

- عن محمد بن مضارب قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: من دخل في أمر بغير استخارة ثم ابتلي لم يؤجر.

- عن بعض أصحابه قال: قلت لابي عبد الله عليه السلام: من أكرم الخلق على الله ؟ قال: أكثرهم ذكرا لله، وأعملهم بطاعته، قلت: فمن أبغض الخلق إلى الله ؟ قال: من يتهم الله، قلت وأحد يتهم الله ؟ قال: نعم، من استخار الله فجاءته الخيرة بما يكره، فسخط فذلك يتهم الله.

- عن المفضل قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: ما استخار الله عز وجل عبد مؤمن إلا خار له، وإن وقع ما يكره.

- عن جابر بن عبد الله قال: كان النبي صلى الله عليه وآله يعلمنا الاستخارة في الامور كلها كما يعلمنا السور من القرآن.

- ابن عقدة باسناده عن أبي عبد الله عليه السلام قال: كنا نتعلم الاستخارة كما نتعلم السورة من القرآن، ثم قال: ما ابالي إذا استخرت الله على أي جنبي وقعت. ومنه، نقلا من كتاب الدعاء لسعد بن عبد الله، عن أبي عبد الله عليه السلام أنه كان يقول: قال الله: " من لم يرض بقضائي ويشكر نعمائي ويصبر على بلائي فليطلب ربا سوائي غيري ومن رضي بقضائي وشكر نعمائي وصبر على بلائي كتبته في الصديقين عندي " وكان يقول عليه السلام: من استخار الله في أمره فعمل أحد الامرين فعرض في قلبه شئ، فقد اتهم الله في قضائه. ومنه: نقلا من الكتاب المكذور لسعد بن عبد الله، عن الحسين بن سعيد، عن عثمان بن عيسى، عن بعض أصحابه، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: أنزل الله، إن من شقاء عبدي أن يعمل الاعمال ولا يستخيرني.

- عن عبد العظيم الحسني، عن محمد بن علي بن موسى عن آبائه، عن أمير المؤمنين عليهم السلام: قال: بعثني رسول الله صلى الله عليه وآله إلى اليمن فقال لي وهو يوصيني: يا علي ما حار من استخار، ولا ندم من استشار.

-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحث على الاستخارة والترغيب فيها والرضا والتسليم بعدها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الإسلام والحياة :: إسلام بلا مذاهب :: أركان الإسلام-
انتقل الى: